الوحدة الرابعة الاخلاص لله ومايضاده

الوحدة الرابعة الاخلاص لله ومايضاده
ج س1-لا تجوز –دليل قوله تعالى من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نزف اليهم
اعمالهم فيها وهم فيها لا يبخسون اولئك الذين ليس لهم في الاخرة الا النار وحبط ما صنعوا فيها وبطل ماكانوا يعملون

ج س2-الرياء وارادة الانسان بعمله بالدنيا وجه الاتفاق كلاهما لم يقصد وجه الله تعالى والدار الاخره
.ويختلافان في ان الرياء يريد ثناء الناس وارادة الدنيا يريد في عمله المال

كلاهما لم يقصد بطاعه وجه الله والدار الاخره
الوحدة الرابعة الاخلاص لله ومايضاده
ج س1-اخلاص العمل لله وحده بطاعات
-المتابعة لرسول ويكون عمله موافقا مع سنتة
ج س2-ثلاثه اقسام المتبع المبتدع المشرك
الوحدة الرابعة الاخلاص لله ومايضاده
ج س1-وجهان الوجه الاول ان يكون الرياء في اصل العمل حكمه عمله فاسد لا يقبله الله وجه الثاني :ان يكون اصل العمل لله تعالى ولكن يزيد فيه وصفا او شيئا لاجل الناس حكمه الحاله الاولى ان يكون خاطرا عارضا فيهذا يجب دفعه فاذا دفعه لم يضره
الحاله الثانية ان يستمر معه فهذا لا يبطل جميع عمله انما يبطل العمل الذى قارنه بالرياء
ج س2-تذكرة عظمة الله ,مدفعه للرياء,تذكرة ان الناس لن ينفعوه بشئ,.ان الله لا يقبل عمل خالطه رياء,الالحاح بدعاء

ج س3- أ- شرك خفى لان الله لا يقبل عمل الا اذا كان خالصا لوجهه تعالى
ب-نهيه مردود عليه لان الاعمال المشروعة لا ينهى عنها خوفا من الريا بل يؤمر بها ويخلص فيها

اترك تعليق

لم نقم باضافة الملف حاليا سنقوم بالاضافة قريبا