تابع الشرك

قال تعالى ” اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله ، والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا الها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون ” يستشهد بهذه الآية على

شرك المحبة

شرك الطاعة

شركة النية

جميع ما سبق

الوقوع في الشرك الأصغر

يخرج صاحبه من الإسلام

لا يخرج صاحبه من الإسلام

يخلد صاحبه في النار

يجعل صاحبه منافقا

من صرف شيئا من أنواع العبادة لغير الله فهو كافر

صحيح

خطأ
أعظم ما نهى الله عنه هو الكذب

صحيح

خطأ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.