تعرَّف على روابط أقسام الموقع

رائعون جدا أولئك الذين يحترمون الوطن

كان رائعا جدا مشهد تلك العائلة التي اقتربت بسيارتها من حاوية القمامة ليمد الأب يده من النافذة ثم يلقي في الحاوية كيسا من البلاستك يحوي ببقايا الرحلة الممتعة.

جعلني بالفعل أتوقف للتفكير مليا في الأمر وأسأل نفسي:

        ترى ما الذي دفع تلك العائلة لأن تجمع بقايا العلب الفارغة والأوراق ومخلفات رحلتها، وتحملها معها في السيارة لتلقيها في حاوية قد تكون بعيدة عن مكان الرحلة، دون أن تتكاسل أو تتردد ودون أن يكون هذا خوفا من عقوبة.

في بعض البلدان يفعل الناس هذا لأن هناك عقوبات قانونية على من يرمي النفايات في الشارع.

ويفعلونها من تلقاء أنفسهم في أماكن أخرى قد لا يكون فيها للقانون وجود لكنها تشعرهم باحترام أنفسهم وأنهم يفعلون ما يفعله البقية، وربما لأنهم سينظر إليهم بتقزز لو لم يحافظوا على النظافة.

أما بالنسبة للكثير من البلدان الأخرى، وهي بلاد يسكنها مسلمين للأسف، فأغلب من فيها لا يلتزمون بالأمر، بل يسخرون ممن يصر على تنظيف المكان قبل مغادرته، أو يتورع عن رمي القمامة في الشارع، فهنا تكمن المشكلة.

عندما تكون في بلد لا يهتم سكانه بالحفاظ على شوارعه ومنتزهاته نظيفة، ويلقون بالمسؤولية كلها على عاتق عمال النظافة فأنت بالتأكيد ستجد بعض الصعوبة في الأمر.

من المهم ان تعرف أن مسؤولية تنظيف البلاد ليست عليك وحدك، وإنما ما عليك هو أن تهتم بقمامتك أنت فقط، وهذا يريحك من عناء التفكير المتعب بما يحصل من الأخرين.

وعليك أيضا أن تدرك أنهم قد يسخرون من إصرارك على عدم رمي القمامة لأنك بفعلك ستظهر عيوبهم ونقصهم، وإن كنت مثلهم سيرتاحون.

وأخيرا تأكد أنك عندما تفعل سيحترمك الرائعون، وسيخجل منك السيئون حتى وإن أظهروا السخرية، فقط ثق بنفسك ولا تلتفت لهم.

وثق أيضا أنه قد يتأثر بك شخص واحد فقط ثم يؤثر هو على من حوله وهكذا، فلا تيأس.

اترك تعليقا:

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.